برنامج التربية للرياضيات كلمة رئيس البرنامج
برنامج اللقب الثاني في التربية الرياضية يهدف إلى إعداد معلم متجدد دوما، يلائم تعليمه مع الوضع في الحقل، يستطيع تقييم هذا الوضع بصورة علمية ويبحث عن الطرق المختلفة للتلاؤم معه. كذلك يهدف البرنامج إلى إعداد معلم دائم الإطلاع على الأبحاث التربوية المتعلقة بتعليم وتعلم الرياضيات، وعلى الطرق البديلة والمتجددة لتعليم الرياضيات، ويتلاءم مع هذه الطرق البديلة والمتجددة وخصوصا مع التكنولوجيا التي تغزو حياتنا بازدياد. هذا التلاؤم يمكن المعلم من تهيئة نفسه للتغيرات المستمرة في الحياة العملية وفي حقل التعليم بشكل خاص. البرنامج يشمل مساقات رياضية تؤسس معرفة المعلم السابقة وتطورها، مساقات تربوية عامة تعطي المعلم صورة شاملة ومتعمقة عن النظريات التربوية المختلفة وكيفية استغلالها في تعليم وتعلم الرياضيات، وكذلك مساقات تربوية رياضية تتناول بشكل محدد جوانب مختلفة ومعاصرة لتعليم وتعلم الرياضيات. من هذه الناحية وبشكل محدد يشمل البرنامج مساقات تختص بطرق معينة لتعليم الرياضيات، مثل استخدام التكنولوجيا، استخدام التاريخ الرياضي واستخدام اللغة في صف الرياضيات.

للبرنامج رؤية منفتحة على ما يحدث في المجال المعرفي التربوي وخاصة تربية الرياضيات، وهو يعتمد الدمج بين النظرية والتطبيق في طرق تعليم المساقات وفي مهام المساقات المختلفة.

في البرنامج حلقتان دراسيتان في التربية الرياضية وهما يعدان الطالب في البرنامج للمشروع الذي يجب أن يقوم فيه بدء من السنة الثانية. يمكن للطالب أن يوسع موضوع إحدى الحلقتين الدراسيتين ليصبح مشروعه. هناك أيضا ورشة مرافقة هدفها التأسيس للمشروع ودعم الطالب في القيام فيه. يرافق الطالب في مشروعه محاضرون متخصصون وعاملون على ارشاد الطالب بصورة مهنية وإنسانية
باحترام،
د. وجية ظاهر
رئيس البرنامج