أخبار الدراسات العليا
 
عمادة الدراسات الإسلامية تعقد يوماً دراسياً بعنوان "العنف الأسري وأثر شبكات التواصل الاجتماعي على الأسرة"
عقدت عمادة الدراسات الإسلامية في أكاديمية القاسمي وبمبادرة من المحاضر د. أحمد قعدان يوماً دراسياً مميزاً تحت عنوان: "العنف الأسري وأثر شبكات التواصل الاجتماعي على الأسرة" وذلك يوم الاثنين الموافق 23.4.2018. افتتح د. أحمد قعدان كلمته مرحباً بالحضور الذي ضمّ بالإضافة لأساتذة الكلية وطلابها، ضيوفاً حقوقيين ومجتمعاتيين من خارج الأكاديمية، وبعد ذلك تقدّم الطالب مهدي قاسم لتلاوة آيات من الذكر الحكيم بصوته النّدي الشجي.

كما ورحّب رئيس مسار الدين الإسلامي، د. توفيق سيدي بالحضور الكريم مشيراً إلى أهميّة الحفاظ على الأُسرة والعمل على الرقي بها دائماً في إطار الشرع الحنيف، كما وأشار إلى مدى الإشادة بمكانة المرأة في المجتمع وبمدى اهتمام الإسلام بالمرأة أمّا وأختا وزوجة وبنتاً.
ومن ثمّ كانت مداخلة مميزة لعضو الكنيست مسعود غنايم، حول موضوع "دور المفاهيم الخاطئة العنيفة في بناء ثقافة العنف" مشيراً إلى مدى خطورة تناقل المفاهيم الخاطئة بين الأجيال على التربية وبناء الأسرة.
كما وكانت كلمة لسماحة قاضي المحكمة الابتدائية الشرعية في باقة الغربية، الشيخ عبد الكريم عبّاس والذي تحدّث من خلال كلمته عن "أثر استخدام شبكة التواصل الاجتماعي في الخصومات الزوجية" متطرقاً إلى واقع المحاكم الشرعية والملفات الكثيرة التي يتم تداولها في أروقة المحاكم مشيراً إلى الأسباب الرئيسية وراء الواقع الموجود والحلول المعقودة من أجل المستقبل المنشود. ومن ثمّ كانت مداخلة لخبير التنمية البشرية، د. أحمد أسدي بعنوان "بيوتنا بين البرمجة الإيجابية والتقليد السلبي" معززاً كلامه بأمثلة من أرض الواقع لتقريب الصورة إلى أذهان الحاضرين.

في الفقرة الأخيرة، تم عرض بحث ميداني تألقت خلال عرضه الباحثة المتميزة أ. وفاء زعبي والذي كان تحت عنوان: "استخدام شبكة التواصل الاجتماعية وعلاقتها بتقدير الذات"، حيث أجري البحث على عيّنة من طلاب القاسمي بمستوياتهم المختلفة وكانت نتائجه مثيرة للاهتمام.
وفي الختام، لخّص عريف اليوم الدراسي د. أحمد قعدان ما تمَ طرحه من موضوعات شائقة وشائكة متعرضاً لخلاصة الندوة ألا وهي الحاجة الماسة في هذا العصر إلى نشر الوعي الكافي بين فئات المجتمع المختلفة في كيفية استخدام شبكات التواصل الاجتماعي وأثرها على تربية النشء والابتعاد عن العنف الأسري بكل أصنافه وألوانه.