أخبار الدراسات العليا
 
تعاون ومشاركة دوليّة فعّالة بين مركز القاسمي للبحوث العلميّة وكليّة الطب في جامعة فيلنيوس - ليتوانيا
عقدت في كلية الطب في جامعة فيلنيوس – ليتوانيا يومي الثلاثاء والأربعاء (10-11 تموز 2018) ورشة علمية بعنوان (ورشة عمل القاسمي- فيلنوس الأولى لتطوير طرق وتركيبات جديدة لاستئصال الميكروبات) "The first QV workshop for developing new microbial eradication formulations & methods" والتي عكف على تنظيمها كل من البروفسور توماس كاسيرجيوس (رئيس قسم الكائنات الحيّة الدّقيقة، كليّة الطب - جامعة فيلنوس) والبروفسور أنور ريّان (أكاديمية القاسمي). يُذكر أن اتفاقاً ثنائيًا سبق أن وُقع بين أكاديمية القاسمي وجامعة فيلنوس في مطلع عام 2017 بهدف تعميق التعاون المشترك بين قسم الميكروبيولوجيا في كلية الطب (جامعة فيلنوس) ومختبر معلوماتية اكتشاف الأدوية (أكاديمية القاسمي).

في اليوم الأول قدم كل من: البروفيسور أنور ريان محاضرة بعنوان (تسريع عملية اكتشاف الدواء عن طريق تقنيات محوسبة) "Accelerating drug discovery process by in-silico techniques"، الدكتور محمود مصالحة محاضرة بعنوان (النشاط المضاد للفطريات من 66 نبتة محلية ضد المبيضات البيض: هل هناك علاقة بين كميّة مضادات الأكسدة والأنشطة المضادّة للفطريّات؟) " Antifungal activity of 66 indigenous plants against Candida albicans: Is there a correlation between antioxidant and antifungal activities?" ، الأستاذ بشير أبو فرخ محاضرة بعنوان (الفعاليّة المضادّة للبكتيريا لجسيمات الفضّة النانوية (AgNP) المصنعة بواسطة الكيمياء الخضراء) " Antibacterial potential of biosynthesized silver nanoparticles (AgNPs) by green chemistry ". وفي اليوم الثاني قدم الدكتور نائل عيسى محاضرة بعنوان (طرق لطلاء الأسطح بجسيمات الفضة النانوية) " Methods for coating surfaces with silver nanoparticles".
تكمن أهمية هذه الورشة العلميّة في إيجاد حلول وبدائل علميّة للكائنات الحيّة الدقيقة المسببة للأمراض، والتخفيف من استهلاك المضادات الحيويّة والأدوية الكيماويّة المصنّعة، ورفع نسبة العلاج بالمواد الفعّالة الطبيعيّة التي مصدرها من مستخلصات النباتات الطبيّة. اُختُتِمت ورشة العمل بزيارة حديقة النباتات التابعة لجامعة فيلنوس (بمساحة 2000 دونم وتضم 10000 نوع من النباتات) ومختبرات قسم فيزياء الليزر، حيث تمّ عرض تجربة تقييم البيوفيلم عن طريق تقنيّة القياسات البصريّة. يذكر بأن كلا الطرفين اتفقا على سلسلة من الأعمال البحثيّة المستقبليّة المشتركة.