الدراسات العليا حول منتدى الخريجين
كما دأبت أكاديمية القاسمي طوال يوبيلها الفضي على إعداد معلمين من أنجح المعلمين في البلاد، وصقل شخصياتهم المهنية لتكون لهم هوية خاصة يتميزون بها أينما تجدهم، فإن الأكاديمية تدأب على المحافظة على هذه الشريحة الخاصة والواسعة جداً من خريجيها والتواصل معهم، ففي هذه المرحلة يقوم طاقم المنتدى بجمع تفاصيل الاف الخريجين، واستبيان تفاصيلهم وفق تخصصاتهم المختلفة، وذلك لملاءمة الخدمات المطروحة لهم وفق فئات عمرية وعملية وعلمية.