أخبار الأكاديمية
 
المحاضِرتان د. هيفاء مجادلة و د. عايدة فحماوي وتد تشاركان في يوم دراسيّ في كليّة بيت بيرل
بدعوة من رئيس برنامج اللّقب الثّاني البروفيسور غالب عنابسة، شاركت المحاضِرتان في يوم دراسيّ عقده قسم الماجستير يوم الأربعاء 25.04.17 في كليّة بيت بيرل بعنوان: "اللّغة، الثّقافة والعولمة". استهلّت الجلسة الأولى د. عايدة فحماوي وتد (جامعة حيفا وأكاديميّة القاسمي) ببحث تحت عنوان: "أثر الفراشة لا يُرى، أثر الفراشة لا يزول: تحوّلات الخطاب اللّغويّ والفكريّ في شعر محمود درويش". واستعرضت فيه د. عايدة فحماوي وتد العلاقة بين الأدب الفلسطينيّ وجدليّة العولمة بين المكاسب والأثمان، والفرق بين التأثير والذوبان وجعل الأدب الفلسطينيّ "عالميًا" لا "معولمًا"؛ وذلك من خلال دراسة تجلّيات القارئ المضمر، نظريّة موت المؤلف وثيمة الهويّة في شعر محمود درويش على امتداد خمسين عامًا من التجربة الشعريّة وسياقها الفكريّ والسياسيّ واللغويّ. أما د. هيفاء مجادلة (أكاديميّة القاسمي وكليّة دافيد يلين) فقد قدّمت ورقة بعنوان: "فوضى الهُويّات المتداخلة وتجليّاتها في الأدب الفلسطينيّ الحديث". واستعرضت د. هيفاء مجادلة تداخل الهويّات الانتمائيّة التّعريفيّة، والهويّات اللّغويّة، وكيف انعكس ذلك في الأدب الفلسطينيّ الحديث.
وقد أثارت المحاضَرتان تفاعلات وأصداء إيجابيّة واسعة بين الحاضرين.
تجدر الإشارة إلى أن البروفيسور محمّد أمارة رئيس قسم الدّراسات العليا في الكليّة، افتتح اليوم الدراسيّ مرحّبًا ومُلقيًا الضّوء على قضيّة العولمة وارتباطها باللّغة والثّقافة. واختتم اليوم البروفسور غالب عنابسة مُجملًا ومشيرًا إلى أن قضيّة العولمة ليست بطارئة على الساحة الثقافيّة، لافتًا النظر إلى تداعياتها في المشهد الثقافيّ والحضاريّ.