التخصص في التدريس- الستاج كلمة مدير قسم الستاج
الزّملاء المعلّمين والمعلّمات،
السلام عليكم،

تُشكّلُ سنة الستاج –نقطة محوريّة في حياة المعلّم المبتدئ، بما فيها من تحدّيات جمّة وتوقّعات كبيرة، وتجارب يتوجّب التعامل معها بكثير من الحكمة والصبر، ويكون المعلم المتدرّب بأمسّ الحاجة للتوجيه والإرشاد، والدّعم والمساندة. حيث تكون سنة التعليم الأولى هي المرة الأولى، على الأرجح، التي يعيش فيها المعلم الجديد التجربة الحقيقية الأولى مع التعليم بكل ما يحتمله ذلك من مسؤوليّات وتحديّات وفرص.

تشكّل ورشة الستاج، كما تنصّ على ذلك منشورات الوزارة، فرصة للمتدرّبين لينالوا الدّعم والإرشاد من قبل مرشد الورشة وفرصة ليقوموا أيضا بتبادل الخبرات من خلال تجاربهم المختلفة، وتشكّل الورشة أيضا منصّة هامّة للمتدرّبين لكي يعبّروا عن مشاعرهم وأفكارهم تجاه التّعليم، ولكي يعرفوا الكثير عن واقع التعليم ومتطلّباته، كما أنها تفتح بابا للمعليمن الجدد لكي يتعرّفوا على حقوقهم وواجباتهم وعلى الفرص المتاحة لديهم.

يسرّنا أن تكونوا ضمن المنتسبين لورشات الستاج في القاسمي، ويهمّنا كثيرا أن نقدّم الدّعم لكلّ المعلّمين الجدد، لكي يكونوا قادرين على مواجهة التحدّيات الّتي يختبرونها بسلاسة وسهولة قدر الإمكان، وسنكون لكم جميعًا أذنا صاغية وكتفا داعمة.

نرجو التّوفيق لكم جميعا
باحترام،
د. فارس قبلاوي
مركّز قسم الستاج