التطوّر المهنيّ في أكاديميا صف والمرونة البيداغوجيّة فيه

تحسين التطوّر المهنيّ لدى المعلّمين في المدارس هو واحد من أهداف برنامج أكاديميا صفّ، وهي عبارة عن 30 ساعة استكمال مَرِنة.
القائمون على تطبيق برنامج أكاديميا صفّ على اتّصال دائم مع الوزارة، والتي هي أيضًا وبدورها تقوم باقتراح وتنفيذ استكمالات لأهداف تطوير مهنيّ مرافق لبرامج عديدة ومتنوّعة في مدارسها. لذا وحتى نتجنّب الإثقال على المعلّم هناك مرونة بيداغوجيّة في تنفيذ التطوير المهنيّ بما يخدم أطراف الشّراكة جميعها. والإمكانيات لتنفيذ التطوّر المهنيّ متنوّعة من بينها:

  1. استكمال عادي يشمل مضامين برنامج أكاديميا صفّ.
  2. المشاركة في أيّام دراسيّة يقيمها قسم التربية العمليّة، أو تنظيم أيّام دراسيّة مشتركة.
  3. ورشات عمل مناسبة للمضامين التي يتّفق عليها المرشد التربويّ والمدرسة.
  4. جلسات ثلاثيّة مشتركة: المرشد التربوي مع المعلّم المرافق والطالب المتدرّب في يوم ثابت وساعه ثابتة بالبرنامج.
  5. مجموعة تعلّم (קהילה לומדת) تضمّ: المرشد التربويّ، الطلبة المتدرّبين، المعلّمين المرافقين، وإدارة المدرسة أو ممثّلين عنها (ثابته بالبرنامج). تلتقي المجموعة بشكل دوريّ بغية تبادل المعرفة وإنتاجها بأشكالها المختلفة (مبادرات، أنشطة وفعاليّات وغير ذلك).

ملاحظات:

  • عند اختيار مضامين الاستكمال يُؤخذ الأخذ بعين الاعتبار دمج وتلبية أهداف ورؤية المدرسة التطبيقية.
  • الـ 30 ساعة المخصّصة للتطوّر المهنيّ ممكن أن تجمع بين كل ما ذكر أعلاه من بند2 حتى بند 5 مشروط بتسليم خطّة برنامج (סילבוס) واضح ومنظّم، وبالتنسيق مع المدرسة والوزارة (פסגות) وقسم الاستكمال في الكليّة.
  • المنسق الأكاديميّ يقوم بالتّواصل مع المدرسة والمرشد التربوي لملاءمة استكمال مناسب للمدرسة التطبيقيّة، وممكن أن تكون ساعات الاستكمال خلال دوام المعلّم والطالب المتدرّب في المدرسة.
  • طاقم أكاديميا صفّ في المدارس الجديدة في أكاديميا صفّ (سنة أولى أو سنة ثانية) ملزم بالتعرف على البرنامج من ناحية متطلّبات أهداف ورؤية أكاديميا صفّ. لذا فالاستكمال المخصّص له من الضروري أن يتعلّق بشكل مباشر بمضامين حول البرنامج. أمّا الطواقم ذات الخبرة (أكثر من 3 سنوات) فهي ليست ملزمة باستكمال حول البرنامج، بل هناك بدائل كثيرة ذكرت أعلاه.
  • المعلّمة المرافقة هو ركيزة الطّالبة المتدرّبة، هو عنوانه لكلّ التّساؤلات التي تتعلّق بالمدرسة من ناحية تنظيميّة وتقنيّة، كالتنسيقات مع قسم السّكرتارية أو أيّة أقسام أخرى في داخل المدرسة، وبكلّ ما يتعلّق بأنظمة المدرسة. ليس القصد أنّ المعلمة المرافقة يقوم بالتنسيقات مكان الطّالبة المتدرّبة؛ إنما يُكسبه الأدوات والمهارات ليستطيع أن يتدبّر ذلك بنفسه في المدرسة.

جميع الحقوق محفوظة © مؤسسات القاسمي