أهداف البرنامج

الهدف الأكبر لبرنامج التربية غير المنهجية في كلّيّة القاسمي، هو تأهيل قادة تربويين-اجتماعيين ضمن الواقع المتجدّد ودائم التغيّر، أصحاب قدرة على التفكير النقدي، مفعمين بالدافعية، قادرين على قيادة إجراءات، مشاريع، مبادرات وبرامج من شأنها أن تحدث تغييرًا في الواقع التربوي، الاجتماعي والمجتمعي في المدرسة والمجتمع، بحسب مفهوم البيداغوجيا الاجتماعية ومبادئ التربية غير المنهجية، المبني على أساليب مبتكرة وجديدة في التربية غير المنهجية كحلول أمام تحدّيات القرن الـ-21.

أهداف إضافية:

  • تطوير الأساس النظري، التربوي والتطبيقي للمتعلّمين في التربية غير المنهجية.
  • تأهيل خرّيج يدمج المعرفة النظرية في مجال التربية غير المنهجية، يدرك التعدّدية في الواقع الإسرائيلي متعدّد الثقافات ويكون موجودًا من أجل جيل الشباب/ يمكن لجيل الشباب الوصول أو التوجّه إليه/ تتيسّر لجيل لشباب إمكانية التوجّه إليه.
  • تزويد الطلّاب بأدوات ملائمة للتعامل مع تحدّيات التربية في القرن الـ-21.
  • تمكين الطلّاب من اكتساب معرفة عصرية في توجهات تربوية جديدة ومساعدتهم على فهم وتطبيق مفهوم التربية والبيداغوجيا الاجتماعية وبحسب مبادئ التربية غير المنهجية.
  • تطوير توجّه ومهارات عمليّة متنوّعة للتربية وتطوير التربية غير المنهجية في منظومة التربية العامّة ومنظومات المجتمع العربي بشكل خاص، وذلك بواسطة تطوير مهارات قيادة اجتماعية ومجتمعية تناسب ثقافة المتعلّمين في البرنامج.
  • تأهيل عاملين في مجال التربية غير المنهجية يعملون وفقًا لتوجّه النشاطيّة التربوية والاجتماعية لدَفْع الخرّيجين/ حثّ الخرّيجين على/ إرشاد الخرّيجين؟؟ الخرّيجين لإحداث التغييرات في جهاز التربية المنهجية وأيضًا في منظمات قائمة وأخرى جديدة للتربية غير المنهجية.
  • تعميق معرفة المتعلمين بخصائص جيل المراهقة وثقافة الشباب، اكتساب المهارات والأدوات اللازمة لخلق حوار مشترك وبنّاء مع الشباب، وكذلك الأدوات المهنية لفهم فئة الشبيبة في أوضاع الخطر/ في حالات الضائقة والتدخّل التربوي-العلاجي في إدارة مشاريع تربوية-اجتماعية.

 

جميع الحقوق محفوظة © مؤسسات القاسمي